ألعابألعاب كمبيوتر

لعبة Watch Dogs 2 “واتش دوغز”

مراجعة لعبة “واتش دوغز” Watch Dogs 2

لعبة واتش دوغز 2 أو بالإنجليزية لعبة Watch Dogs 2، هي من ألعاب الفيديو من نوع الأكشن ومغامرات التسلل والتصويب من منظور الشخص الثالث، وهي من الألعاب المثيرة للجدل، حيث تعتمد فكرتها على ممارسة اللعب لتقنيات الهاكرز والتسلل، بغرض السيطرة على جميع أنحاء المدينة.

واللعبة من تطوير ونشر شركة الألعاب الفرنسية “Ubisoft Entertainment”، وصدرت عام 2016 باعتبارها امتدادا وتكملة للجزء الأول من اللعبة والتي صدرت قبلها بعامين، بالتحديد عام 2014، وتتميز اللعبة بوجود ترجمة فورية للغة العربية، وذلك بالنسبة للحوار والمحادثات التي تجرى بين شخصيات اللعبة.

وقد حققت اللعبة نجاحات كبيرة رغم الانتقادات الموجهة لها، حيث قدمت اللعبة فكرة جديدة في عالم العاب الفيديو، وهي فكرة قيام اللاعب بتنفيذ أساليب الهاكرز والقرصنة لتحقيق المهمات المطلوبة منه في اللعبة، وهذا أدى لكثرة الإقبال عليها حيث إن فكرة اللعبة جريئة وغير مألوفة.

وتقع أحداث قصة لعبة Watch Dogs 2 في مدينة خيالية شبيهة بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، حيث توجد شركة مسيطرة على كل أنحاء المدينة بنظام المراقبة الخاص بها والمسمى ” ctOS 2.0″ القوى جدا، ولكنها تستغل غطاء قيامها بالمراقبة لحماية المواطنين، لإخفاء أهدافها السرية من المراقبة وهي السيطرة على المدينة واستغلالها لمصالحها الخاصة.

هنا يظهر بطل القصة واسمه ” ماركوس هولواي” وهو شاب موهوب في عمليات الهاكرز وأيضا رياضي متميز في رياضة “الباركور” وهي رياضة تقوم على اللياقة البدنية العالية واستخدامها في التسلق والقفز واجتياز الحواجز والعقبات، ليقوم بطل اللعبة بالتعاون مع منظمة دولية تسمى Dedsec وهي مجموعة متخصصة من الهاكرز الذين يتعاونوا مع ماركوس لفضح الشركة المريبة وتدمير نظام المراقبة الخاص بها “ctOS 2.0”.

قصة لعبة Watch Dogs 2:

تدور القصة في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، وتتمحور حول فكرة الفساد العالمي من منظور مثير للاهتمام، حيث توجد احدى الشركات الفاسدة تسمى “ctOS” بدأت تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحكم في وسائط التواصل الاجتماعي بشكل مريب واستخدامها لأساليب الهندسة الاجتماعية، بهدف ربط كل شيء في المدينة ببعض وبناء روابط متشابكة ومتشعبة بين جميع سكان المدينة بشكل يخترق خصوصيات الناس وعلاقتهم واهتماماتهم حتى أدق تفاصيلهم.

وذلك بهدف السيطرة على عقولهم وتغيير أفكارهم بل ودفعهم لاتخاذ قرارات معينة لتفيذ أغراض هذه الشركة الفاسدة، وذلك يتم عن طريق نظام تشغيل ومراقبة عملاق ومعقد اسمه “ctOS 2.0” يسيطر على كل ما في المدينة، باختصار صار العالم مسير وموجه بشكل غير مباشر بتأثير هذا النظام الخطير.

ونجد على الناحية الثانية، توجد منظمة دولية مكونة من مجموعة موهوبة من الهاكرز تسمى “Dedsec”، وهدفهم هو التصدي لمحاولات السيطرة التي يمارسها نظام المراقبة ” ctOS 2.0″، واستخدام أدواتهم ومهاراتهم في اختراق أنظمة وبرمجيات نظام المراقبة المريب هذا وتدمير هذه الشركة الفاسدة.

وهنا تظهر شخصية بطل اللعبة ” ماركوس هولواى” الذي تقوم هذه المنظمة باختباره والكشف عن مهاراته وولائه، والذي ينضم للمنظمة تلك بعد نجاحه في اختباراتهم، لتبدأ مغامرته معهم في تدمير نظام المراقبة ctOS 2.

نبذة عن بطل اللعبة:

“ماركوس هولواى ” ولد في مدينة كاليفورنيا عام 1992، ونشأ في أسرة فقيرة.. تم وضع ماركوس في برنامج مجتمعيا حيث اكتشف شغفه ببرامج الكمبيوتر وموهبته في هذا المجال، وفى عام 2012 أدى ارتفاع معدلات الجريمة في المدينة الى انشاء مركز للمراقبة والسيطرة، وفى عام 2013 تم اتهام ماركوس بالخطأ في جريمة سرقة مستخدم فيها تقنيات متقدمة.

ونظرا لإن الدليل الوحيد على اتهام ماركوس كانت معطيات برنامج المراقبة التنبؤي هذا، فتم الحكم على ماركوس بتأدية عقوبة الجريمة تلك والتي هو برئ منها، مما أصاب ماركوس الإحباط والاحساس بالظلم نتيجة ممارسات نظام المراقبة هذا، والذي كان موجه لتحقيق أهداف الشركة الفاسدة المطورة للنظام.

مما دفع ماركوس للبحث عن أي شخص ليساعده في مواجهة وتدمير نظام المراقبة الفاسد ctOS 2، ووجد ضالته في منظمة الهاكرز “Dedsec” والذي انضم اليها، ويتميز ماركوس بكونه رياضيا متميزا خاصة في رياضات الباركور والقتال، ويمتلك مهرات خاصة في استخدام مجموعة واسعة من الأسلحة.

بالإضافة الى فنون القتال داخل المدن، ولديه أيضا حس التخفي والتسلل لأي مكان لاختراق أعدائه وتضليلهم وايقاعهم في الفخاخ. ,اهم موهبة عنده هي مهاراته العالية في مجال الهاكرز والقرصنة والتلاعب بأي أنظمة كمبيوتر واختراقها بسهولة، وهو الأمر الذي ساعده كثيرا في التصدي لأنظمة الشركة الفاسدة ctOS 2.

طريقة لعب Watch Dogs 2:

لعبة Watch Dogs 2 هي في المقام الأول من ألعاب الأكشن والتصويب والعالم المفتوح، ويقوم اللاعب بالتقمص باستخدام شخصية “ماركوس” لممارسة اللعبة، وعلى اللاعب القيام بالتحرك في أرجاء المدينة وحل الألغاز الموجودة وتنفيذ المهمات المطلوبة منه، سواء في تهكير أنظمة مراقبة أو تدمير أماكن وأشياء مستهدف، ويتغل اللعب مهارات شخصية اللعبة في اتقانه لرياضة “الباركور” للقيام بالتسلل والقفز عاليا واجتياز العقبات في سبيل تحقيق الأهداف المطلوبة.

ويمكن للاعب قيادة السارات المتاحة في اللعبة للتنقل لأماكن المهمات، والهروب من مطاردات الشرطة، والتجول في العالم المفتوح، ونجد هنا تشابه كبير بين اللعبة وبين اللعبة الشهير “جراند ثفت أوتو GTA” والتي تتميز في قيادة السيارات والمطاردات.

ويستطيع اللاعب استخدام الأسلحة النارية في التصويب والدفاع عن نفسه ضد المطاردين له أثناء تنفيذه لعمليات الهاكرز وتدمير نظام المراقبة، ويوجد باللعبة مهمات رئيسية ومهمات ثانوية، وبعض المهمات يمكنك تنفيذها بالتعاون مع صديق اخر، وبشكل عام تقوم معظم المهمات على مهارات التهكير والقرصنة للأنظمة والأجهزة الموجودة باللعبة بهدف تدمير برمجيات نظام المراقبة، ومع استمرارك في تنفيذ المهام، يتم منحك مكافآت تزيد من مستواك باللعبة، وتتقدم أكثر في مراحل اللعبة.

مميزات لعبة Watch Dogs 2:

  • تتميز لعبة Watch Dogs 2، بحبكة درامية جيد لقصة اللعبة وتسلسل أحداثها، مما يزيد من حماسة اللاعب أثناء اللعب وتنفيذ المهمات بهدف تحقيق الغرض الأساسي للقصة.
  • تتميز اللعبة بمستوى رائع من الجرافيكس والرسوميات، والى تم استخدامها في بناء العالم المفتوح للعبة مما يزيد من انغماس اللاعب في العالم الافتراضي للعبة والاستمتاع بها.
  • توجد باللعبة تشكيلة واسعة ومتنوعة من المركبات والسيارات التي يمكن للاعب قيادتها والتجول بها في أرجاء المدينة واستكشاف معالمها، أو استخدامها في المطاردات والهروب من الشرطة، وكذلك يمكن للاعب قيادة الدراجات البخارية والزوارق البحرية (والتي تذكرنا بقيادة السارات والمركبات الموجودة في لعبة جراند ثفت أوتو GTA الشهيرة.
  • تتوافر باللعبة تشكيلة متنوعة من الأسلحة النارية التي يمكن للاعب استخدامها في التصويب والدفاع عن نفسه ضد عمليات كشفه ومطاردته أثناء أداء مهماته، ومن هذه الأسلحة المسدسات والرشاشات وأيضا يوجد الـ Shot Gun.
  • تقوم معظم مهمات اللعبة على مهارات التهكير والقرصنة، والذي يعطى للاعب تجربة جديدة غير مألوفة في الألعاب الأخرى.
  • عالم اللعبة ملئ بالتفاصيل التي يمكن للاعب استكشافها وتثير عنه حالة من الفضول للمضي في ممارسة اللعبة لتنوع تفاصيلها ومهماتها.
  • يتوفر جهاز جوال بحوزة بطل اللعبة، يستطيع استخدامه كجوال حقيقي بكل ما به من تطبيقات، ويستطيع استخدام كاميرة الجوال في التصوير وعمل زووم zoom حقيقي لتقريب الأشياء التي يراقبها في اللعبة.
  • إمكانية عمل تخصيص لشخصية اللعبة وتغيير ملابسه ومظهره وأدواته أيضا التي يستخدمها في مهماته مثل الدرون الذي يستغله في استكشاف المنطقة المحيطة الخطرة بهدف التخفي والتسلل.
  • وجود ترجمة فورية باللغة العربية، توصف الحوارات والمحادثات التي تدور بين شخصيات اللعبة، وهي مفيدة في فهم بعض مصطلحات الهاكرز الفنية والصعبة ومتابعة الأحداث بتفاصيلها.

وختاما لعبة واتش دوغز Watch Dogs 2 تقدم مفهوما مختلفا في العاب الفيديو، ويمكنك تحميلها بشكل رسمي من منصة ستيم للكومبيوتر من هنا، وهي من الألعاب المميزة جدا من نوع الاكشن مغامرات العالم المفتوح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى