Blogمقالات

دليلك الشامل في تعلم البرمجة من الصفر الى الاحتراف

دليلك الشامل لـ تعلم البرمجة، وما هي البرمجة وتاريخها:

لكي تبدأ طريقك في تعلم البرمجة، يجب عليك فهم البرمجة (Programming or Coding) وهي عملية كتابة أوامر وتعليمات، واختبار وتصحيح أخطاء، لتصميم برمجيات وتطبيقات موجهة للحاسوب أو اي جهاز الكترونى اخر قابل للبرمجة، وذلك لتوجيهه لكيفية تنفيذ مهمة معينة و معالجة البيانات التي يحصل عليها أو حل مشكلة معينة، أو تنفيذ سلسلة من العمليات المستهدفة والتي تسمى خوارزميات.

والتي لها سلوك معين ووظيفة محددة مسبقا ومتوقعة النتائج، وتتم عملية البرمجة بواسطة احدى لغات البرمجة التي يتخصص فيها المبرمج ويختار كتابة الأكواد بها، ولكل لغة برمجة سمات وخصائص تميزها عن غيرها ومجالات مخصصة لها، وأيضا لكل لغة برمجة قواعد محدد خاصة بها تحكمها مثلها مثل اللغات البشرية المختلفة كاللغة العربية والانجليزية.

فعند بداية ظهور الحاسبات الالكترونية في منتصف القرن الماضي كانت مكونات الكمبيوتر والهاردوير الخاص بها معقدة جدا وتتعامل مع أعداد كبيرة من الاجزاء الالكترونية، لذلك كانت لغات البرمجة هي الأخرى معقدة للتعامل مع هذا العتاد.

فكانت لغة البرمجة عبارة عن سلسلة من الأعداد مكونة من عددين فقط الواحد “1” والصفر”0” بترتيب لمعين لكتابة الحروف والأرقام، وهى اللغة التي يفهمها عتاد الحاسوب لتنفيذ الأوامر والتعليمات وتسمى النظام الثنائي Binary System، حيث يعتبر رقم (1) حالة تشغيل التيار ،ويعتبر الـ (0) حالة فصل التيار، مما يزيد من صعوبة تعلم لغات البرمجة وفهمها على المبرمجين.

وبعد اكتشاف الترانزستور أصبح تطور الحاسبات سريعا واتجه لتصغير احجامه ومعداته، مما سهل على المبرمجين ابتكار لغات برمجة جديدة ومتطورة، وأسهل في استخدامها وأكثر فعالية في انشاء البرامج والتطبيقات.

حيث أصبحت لغات البرمجة مفهومة وقريبة من اللغات الطبيعية للبشر، مما أفسح المجال لظهور لغات البرمجة عالية المستوى والتي تستخدم في انشاء برمجيات متطورة، ولغات البرمجة في تطور مستمر الى وقتنا الحاضر.

أهمية تعلم البرمجة:

العالم حاليا وفى السنوات القادمة محتاج الى الكثير من المبرمجين المتميزين، حيث أن البرمجة تدخل في جميع تقنيات العصر الحديث، فتكمن أهمية البرمجة في امكانية تطوير برامج تساعدنا في انجاز المهام المختلفة بشكل أدق وأسرع ومعالجة كمية ضخمة من البيانات، سواء كانت تلك البرامج موجهة للحاسوب أو للهواتف الذكية.

فتلك الأجهزة قادرة على تحقيق أهداف كثيرة والقيام بالمهام المختلفة، الا انها تحتاج لشخص يشرح لها كيفية القيام بتلك المهام والخطوات الواجب اتباعها في حالة السيناريوهات المختلفة وكيفية التعامل مع تدفق البيانات لها، هنا يأتي دور المبرمج الذى يصمم ويكتب تلك المعلومات والخوارزميات للاستفادة القصوى من إمكانيات تلك الأجهزة الالكترونية لتسهيل حياته وعمله وزيادة رفاهيته اكثر.

أنواع لغات البرمجة ومساراتها:

تعرفنا مما سبق ان أجهزة الحاسوب وغيره من الأجهزة الالكترونية لا تفهم الى لغة الالة Machine Language والمكونة من رقمين فقط هما الصفر والواحد أو ما يعرف بالنظام الثنائي المعبر عن حالتي تشغيل او إطفاء الجهاز بواسطة الانسان.

لذا كانت هناك الحاجة لابتكار لغات برمجة لها قواعد محددة، تكون قريبة من لغة البشر، وتقوم بترجمة أوامرهم الى لغة الالة عن طريق ما يسمى بالمترجم Compiler، ليتمكن الجهاز الإلكتروني من تنفيذ المطلوب منه.

لذلك تنقسم أنواع لغات البرمجة الى نوعين أساسين هما:

  • لغات برمجة منخفضة المستوى، وهي اللغات القريبة من لغة الالة والتي لا يفهمها الا المتخصصين ومن أمثلتها لغة التجميع Assembly Language.
  • لغات برمجة عالية المستوى، وهي اللغات القريبة من لغات البشر الطبيعية لذا يمكن تعلمها بسهولة ومن أمثلتها لغة بيسك وباسكال.

مسارات وأهداف لغات البرمجة:

  • برمجة تطبيقات الأندرويد والهواتف الذكية.
  • برجمة قواعد البيانات وادارتها.
  • برمجة تطبيقات سطح المكتب للمنصات المختلفة مثل مايكروسوفت ويندوز.
  • برمجة مواقع الإنترنت والويب.
  • برمجة وتطوير الألعاب الالكترونية.
  • برمجة الأجهزة الالكترونية الحديثة والآلات وانترنت الأشياء IOT، مثل برمجة أجهزة التليفزيونات والثلاجات الحديثة.

وغيرها من المسارات والمجالات المختلفة التي تتطور كل يوم…

كيف تصبح مبرمج متميز:

لكي تصبح مبرمجا متميزا، لا يكفي فقط تعلم لغات البرمجة، بل يجب في البداية تحديد هدفك من تعلم البرمجة، حيث إن كل مجال ومسار محتاج للغات برمجة معينة متخصصة لتحقيق أهداف هذا المجال، فمثلا التخصص في تصميم مواقع الانترنت محتاج لغات برمجة مختلفة عن برمجة الهواتف الذكية وعن برمجة قواعد البيانات وغيرها من المسارات المهنية، بالتالي أهم شيء في البداية تحديد المجال الذي ترغب التخصص فيه.

وأيضا قبل الخوض في تعلم لغات البرمجة يجب من توافر سمات معينة في شخصيتك لتسهيل تعلم البرمجة بفاعلية، مثل مبادئ التفكير المنطقي، ومهارات حل المشكلات، وأيضا التفكير التحليلي والمنهجي، والالتزام بوضع خطة للتعلم والتطبيق، ثم تبدأ في تعلم المفاهيم الأساسية للبرمجة.

المفاهيم الأساسية للبرمجة:

وهي المفاهيم والاساسيات التي تبنى عليها جميع لغات البرمجة، فهي تساعد المبرمج على بناء المنطقة والهيكلية التي يقوم عليها الكود البرمجي، ويحدد وفقا لها الية تنفيذ التعليمات والاوامر داخل البرنامج، ومن أمثلة هذه المفاهيم الأساسية الكثيرة:

  • مفهوم أنواع البيانات المختلفة Data Types من ارقام وحروف وصور وغيرها من أنواع البيانات التي يجب على الحاسوب التعامل معها.
  • مفهوم المتغيرات “Variables” وهي عبارة عن حاويات تستخدم في تخزين البيانات المختلفة حتى نتمكن من اجراء عمليات المعالجة المختلفة عليها للحصول على مخرجات محددة.
  • بنية التحكم Control Structure، يتم تنفيذ اكواد وتعليمات البرامج بشكل متتابع عادة، ولكن هناك حالات قد تحدث اثناء تنفيذ البرامج وتحتاج لتغيير مسار البرنامج وتجاوز التعليمات او تكرارها، ومن أهم بنى التحكم هذه بنية التحكم الشرطية If Statement لتفيذ حالة شرطية معينة متجاوزا المسار الطبيعي للبرنامج واستجابة للأحداث العارضة، وبنية التكرار Loop Statement. والتي تستخدم لتكرار التعليمات دون الحاجة لإعادة تكرار كتابة الكود البرمجي.
  • الدوال او Functions وهي أجزاء مستقلة عن الاكواد البرمجية الموجودة وتحمل اسم خاص لها ووظيفتها هي استقبال المدخلات وإعادة معالجتها وإخراج نتيجتها بشكل دوري وهكذا تقوم بتكرار هذه العملية، وتسمى البيانات المدخلة اليها بالمعاملات Parameters.
  • الكائنات والأصناف او Objectives & classes، وهى احدى اساسيات لغات البرمجة الموجهة بالكائنات Object Oriented Programming ”OOP” ، والكائنات يقصد بها أي شيء موجود داخل البرنامج من وحدات برمجية مختلفة تكون خصائص وسلوكيات مميزة للكائن، أما الصنف class فهو مخطط أو نموذج معين لتمثيل ووصف الكائنات به، فمثلا صنف الطائر يستخدم لتمثيل كائن الببغاء مثلا وله مواصفات معينة كاللون والشكل والسرعة وله أيضا سلوكيات كالطيران والتغريد.
  • الوحدات Modules والمكتبات Libraries، وهي من أهم مفاهيم البرمجة التي يجب ان يتقن المبرمج استخدامها، حيث تسهل عملية البرمجة عن طريق استخدام الأكواد البرمجية المعدة مسبقا داخل هذه المكتبات دون الحاجة لكتابة الاكواد من الصفر وتكرارها.

أمثلة لأفضل لغات البرمجة القوية عالية المستوى:

بعد أن تعلمنا ضرورة تحديد مجال البرمجة المطلوب العمل فيه ومعرفة مفاهيم البرمجة الأساسية، يأتي دور اختيار لغة البرمجة المناسبة لتعلمها والكتابة بها لتطوير البرمجيات المطلوبة، ويوجد العديد من لغات البرمجة المتميزة ونذكر منها:

لغة السى بلس بلس C++ :

هي من لغات البرمجة الموجهة بالكائنات، وهى من لغات المستوى العالي القوية والشهيرة ، وقد جرى تطويرها من لغة السي C ،وتم إضافة التطويرات والاضافات عليها لتصبح لغة متكاملة اكثر من السابق، وهى ليست لغة صعبة ولكن لكثرة الأفكار الموجودة بها قد تبدو للوهلة الأولى لغة معقدة.

ومن استخداماتها الأساسية بناء أنظمة التشغيل مثل مايكروسوفت ويندوز وبرامج الكمبيوتر كحزمة الأوفيس المشهورة وتعتبر من أقوى لغات برمجة المعدات والآلات وتعريفاتها ، وأيضا تستخدم بكثرة في صناعة الألعاب الالكترونية وتطبيقات الهواتف الذكية.

لغة جافا سكريبت Java Script “JS”:

هي من لغات البرمجة الهامة جدا في الفترة الاخيرة والمستخدمة بكثرة لبرمجة مواقع الويب التفاعلية، بداية من تحديثات الوسائط الاجتماعية حتى برمجة الرسوم المتحركة على المواقع، وهي مملوكة لشركة “اوراكل” الامريكية.

ويمكن لها التعامل مع قواعد البيانات، وبرامج أخرى غير مواقع الويب مثل برمجيات معالجة النصوص وبرامج PDF، وأيضا تستخدم في تطوير الألعاب وتطبيقات الموبايل.

لغة سي شارب C#:

هي من أكثر لغات البرمجة الكائنية العالية المستوى اعتمادا في تطوير تطبيقات سطح المكتب على مختلف المنصات، وهي تشبه كثيرا لغة C ولغة C++، فهي لغة متعددة الأنماط قامت شركة مايكروسوفت بتطوير في بداية الالفية.

وهي لغة سهلة وشبيهة بلغة البشر، وتجمع بين مزايا لغات البرمجة المختلفة مثل السي ولغة جافا، ويتم استخدامها بكثرة في تطبيقات الاندرويد وبرمجة الألعاب، وبناء خدمات الويب وتطبيقات العملات الالكترونية، وتتعامل بسهولة مع قواعد البيانات.

لغة بايثون Python:

وهي من أشهر وأسهل لغات البرمجة الموجهة بالكائنات في الوقت الحالي، فكتابة الاكواد البرمجية بها تشبه الى حد كبير اللغة الإنجليزية الطبيعية فبالتالي يسهل فهمها والتعامل معها، حيث انها لغة مفسرة ومتعددة الأغراض، وتتسم هذه اللغة بعدد كبير من مجتمعات المبرمجين المطورين لها.

بالتالي تتوافر لها مكتبات متعددة وحلول متكاملة لأى مشكلة تواجه المبرمجين اثناء استخدامها، واستخدامات لغة بايثون كثيرة جدا فتدخل في تطوير مواقع الويب وتطبيقات الهواتف الذكية والألعاب الالكترونية، وأيضا يشتهر استخدامها في تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق Deep Learning.

لغة الجافا Java:

هي من أكثر لغات البرمجة انتشارا حيث تتواجد في أكثر من 300 مليار جهاز حول العالم، وتتميز باستخداماتها المتعددة على مختلف منصات التشغيل، مثل تطبيقات الويب والهواتف الذكية وتطبيقات سطح المكتب، ويعتبرها الكثيرون من أكثر لغات العالم أمانا بالنسبة للتطبيقات التي تدخل في تطويرها، وأيضا تستخدم بشكل كبير في التطبيقات والألعاب التي تستخدم الواقع الافتراضي وتقنيات التعلم المستمر.

مستقبل مهنة البرمجة وأجور المبرمجين:

ان مستقبل مهنة البرمجة مشرق جدا، نظرا للطلب الشديد والمتزايد على المبرمجين في جميع أنحاء العالم، حيث بتطور التكنولوجية الرهيب وانتشار الأجهزة الذكية في أرجاء العالم تتطلب الكثير من المبرمجين للعمل على تطوير برمجيات لتشغيل تلك الأجهزة والآلات المختلفة والاستفادة من قدراتها لأقصى حد.

لذلك رواتب المبرمجين تعتبر من أكثر المعدلات في جميع المهن في العالم، فمتوسط اجر المبرمج في الدول المتقدمة يبدأ من 130 ألف دولار وحتى 200 ألف دولار، ويزيد بعد ذلك حسب مستوى خبرته وقدرته على إدارة مشاريع برمجية كبيرة.

وفى نهاية المقال.. نستطيع أن نستخلص أن تعلم البرمجة من الضروريات الهامة في القرن الواحد والعشرين، فإلى جانب دخلها المادي المرتفع فهي توسع من المهارات الفكرية للشخص وتنمى قدرات التفكير المنطقي والتحليلي لديه، وهذا ما استلزم الى اتخاذ دول عربية متعددة مبادرات لتعليم شبابها مهارات البرمجة باعتبارها من اهم مهارات المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى